السلطة الرابعة

منظمة الصحة العالمية تكشف عن علاجات محتملة لكورونا

أعلنت منظمة الصحة العالمية في الثاني عشر من ماي الماضي عن نتائج إيجابية محتملة على العلاجات التي يبدو أنها تحد من شدة الفيروس التاجي أو مدته. وقالت إنها ستركز على أربعة أو خمسة علاجات والتي تم تحديدها، وهي دواء الكلوروكين، والرمديزيفير، والتيليزوماب، بالإضافة إلى الأجسام المضادة وبلازما الدم.

ومع استمرار انتشار كوفيد 19 في العالم، يبحث العلماء والأطباء عن السلاح لعلاج المرضى. في الوقت الحالي، لم يتم تحديد علاج محدد، ولكن الآمال موجودة، بالإضافة إلى البحث عن اللقاحات المحتملة.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد تحدثت عن بيانات إيجابية محتملة تتعلق ببعض العلاجات التي يمكن أن تحد من شدة أو مدة مرض فيروس التاجية. وذكرت أيضا أنها ستركز على الأربعة أو الخمسة علاجات التي تم لكشف عنها. وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، مارغريت هاريس في بلاغ صحفي للمنظمة، “لدينا بيانات إيجابية محتملة قادمة، لكننا بحاجة إلى المزيد من البيانات إذا أردنا أن نكون متأكدين بنسبة 100 في المائة من قدرتنا على قول أن هذا هو العلاج.

وكان “أرنو فونتانيت”، أستاذ معهد باستور وعضو المجلس العلمي  الفرنسي، أكد أن توافر العلاجات يمكن أن يحدث في غضون ستة أشهر.

وكان من المتوقع أن تعطي التجربة السريرية الأوروبية النتائج الأولى في نهاية أبريل الماضي. لكن لم يحدث ذلك، وأوضح أوليفر فيران أن عدد المرضى المدرجين في المجموعة  الخاصة بالتجربة لا يكفي للحصول على نتائج في الوقت الحالي. وذلك لأن عدد المرضى ليس مرتفعا كما كان يأمل الباحثون.

يذكر أن هذه التجربة يجب أن تقيم أربعة علاجات مضادة للفيروسات لمكافحة الفيروس التاجي. يتم تنفيذه في سبع دول أوروبية بتنسيق مع فرنسا ويضم البحث أكثر من ثلاثة آلاف مريض، بينهم ثمانمائة في فرنسا لوحدها.

Show More

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button
Close
Close